What the Day Owes the Night

ترجمة واضحة لمشاعر المخرج الكسندر أركادي المنحدر من عائلة يهودية عاشت في الجزائر إبان الاحتلال الفرنسي ليغادرها عشية الاستقلال أين كان عمر الكسندر أركادي لا يتجاوز الـ 15 سنة. حيث جاء فيلمه مغرقا بالحنين ونوستالجيا الماضي، موظفا مشاعر الحزن والأسى على فراق الجزائر والتحسر على خسارتها، هذه الأرض التي لم يقتنع الفرنسيون أنها ليست لهم إلا عند مغادرتها، مخلفين وراءهم المباني التي بنيت بسواعد الجزائريين والاراضي التي نهبت منهم
 

 

 

تابعنا على تويتر



 

Nora Arnezeder

 

Anne Parillaud

 

Vincent Perez

 

 

 

تعليقك يهمنا

Widget is loading comments...